www.sharh.com
أهلا بك ..

منتدى شارة الذهب يرحب بك ..

ويتمنى أن تكون أحد مبدعيه !

سجل الآن


www.sharh.com

منتدى عام
 
اليوميةس .و .جالبوابةالرئيسيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالتسجيلدخولالمجموعاتمركز رفع الملفاتخروج

شاطر | 
 

 ثمرة التفاؤل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
spider.night
Admin
avatar




عدد المساهمات : 277
نقاط : 7688
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 10/12/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: ثمرة التفاؤل   الأربعاء يناير 26, 2011 7:52 pm



ذات يوم شتوي بارد تلبدت السماء بالغيوم , وشمس غطى جزءا منها سحابة ماطرة كبيرة .. تبشر بخير كثير سيغمر أرض البلدة , توجه سامر الشاب القعيد , توجه بكرسيه المتحرك نحو النافذة المطلة على القرية الجميلة .. تاهت ذاكرته في تلك الأيام الجميلة الغضة التي كان فيها سليما معافى يركض ويلعب مع رفاقه عبر أزقة القرية الضيقة , والتي لم تمل لعبهم يوما أو ضحكاتهم المتناثرة عبر الأرجاء , نظر بعينين قد فارقتا الأمل وودعتا الرجاء وسكنتا لليأس والشحوب .. إلى الطريق التي تخترق قريته من جنوبها الى شمالها , لم يكن في تلك الطريق ما يلفت الانتباه سوى بضع صخرات تناثرت على جانبي الطريق الوعرة , ذكرته تلك الصخرات بأيام عذبة كانت تحكي قصة عشق متبادل بين الصخور وبينه , قال في نفسه لقد حوت هذه الصخور الصماء الجافة أسرارنا وأحاديثنا وذكرياتنا , حوت أيام طفولتنا وقصاصات حب كانت تملأ الفؤاد بهجة , تمتزج مع الروح , فتجعل من الحياة قصيدة بديعة معبرة لا يمكن للمرء نسيانها ..

لم يبقى من تلك الحكايات سوى بعضا من الذكريات , يا لها من أيام طوت نفسها وابتلع حيويتها ونشاطها الزمان المر واللحظات الحالكة السواد .. التي اغتالت مني القوى وأحالتني الى معاق مقعد على هذا الكرسي .. الذي بات جزءا لا يتجزأ مني , وسقطت دمعة حزينة على خده عندما تذكر اللحظة الحرجة التي أودت بحياة والده الذي لم يتمكن من السيطرة على فرامل سيارته , والتي كان يقودها بسرعة عالية , وانقلبت في الوادي الذي أودى بحياته وأحال فتاه الوحيد إلى معاق , إنها حقا لحظات عسيرة حتى في تذكرها ,

وفي هذه الأثناء ..

دخلت الآم عائدة من السوق , تغمرها الفرحة والسرور يملأ وجهها , نادت عليه نداء الملهوف للقاء ..

سامر .. سامر .. أين أنت يا ولدي ..

فقد استجاب الله دعاءك يا ولدي ..

أفاق سامر من حلم ذكرياته وتوجه نحو أمه التي لم تأل جهدا في معالجة ولدها الوحيد , وأجابها ماذا هناك يا أمي ؟؟

إنها المفاجأة يا ولدي .. إنها المفاجأة

رسالة لك من المستشفى الذي في العاصمة حيث عرضنا عليه حالتك , وأمهلنا الطبيب فيه للتفكير .. ودراسة الحالة , وها هو يا ولدي يرسل لك مجيبا بأن أمكانية نجاح العملية الجراحية كبير جدا , في حالتك ..

ألم أقل لك يا ولدي بأن الله قريب يجيب دعوة من دعاه , فسبحه يا ولدي دوما واشكره على قضاه .


القصة منقولة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sharh.forumarabia.com
 
ثمرة التفاؤل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.sharh.com :: المنتديات الأدبية و الترفيهية :: روايات وقصص-
انتقل الى: